موقع تللسقف في ديترويت بادارة جورج فلفل شيبو

موقع تللسقف في ديترويت بادارة جورج فلفل شيبو

SOCIETY OF ST GEORGES FOR THE PEOPLE OF TELLSKUF DETROIT - MICHIGAN
 
الرئيسيةدردشةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 S: الجزء 6 للنشر من مقال : من قال ان ألكلدان ليسوا كلداناً؟ ج 6 شيعة،سنة،اكراد،مسيحيين،ايران،سعودية،مصر،الجامعة العربية وعلاقات جديدة \ تيريزا ايشو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جورج فلفل شيبو
مشرف عام
مشرف عام


عدد المساهمات : 1233
تاريخ التسجيل : 11/07/2009
العمر : 60

مُساهمةموضوع: S: الجزء 6 للنشر من مقال : من قال ان ألكلدان ليسوا كلداناً؟ ج 6 شيعة،سنة،اكراد،مسيحيين،ايران،سعودية،مصر،الجامعة العربية وعلاقات جديدة تيريزا ايشو   الجمعة يوليو 24, 2009 10:43 pm

من قال ان ألكلدان ليسوا كلداناً؟ ج 6 شيعة،سنة،اكراد،مسيحيين،ايران،سعودية،مصر،الجامعة العربية وعلاقات جديدة

لمن لم يقرأ الاجزاء السابقة نرجو العودة اليها في مواقع شعبنا ومنها عينكاوة وعشتار.

13 . أن من يقف وراء تفجيرات الكنائس الاخيرة وشهدائنا الجدد واغتيال السيد عزيز رزقو مسؤول دائرة الرقابة المالية في كركوك من قبل مسلحين مجهولين، وقبلها تفجيرات توزماتو والشورجة في كركوك، وتصفية مدير اللجنة الامنية في البرلمان العراقي في أثناء خروجه من الصلاة، والتصفيات الاخيرة في مدينة الصدر، اراد فعلاً خلط الحابل بالنابل وزرع فتنة طائفية قومية ودينية جديدة. وهناك أيادي خارجية كبيرة تلعب دور في هذه المأسي العراقية التي لاترتاح ألا حينما ترى لوعة ألعراقيين وأكثرية دول الجوار لها مصلحة في ذلك لابقاء الساحة العراقية مشحونة ولصرف الانظار عنها. وقريباً على الحكومة العراقية وعلى راسهم الاساتذة جلال الطلباني والمالكي وضع النقاط على الحروف وكشف الجهات المتورطة، والا ممكن أن توجهه مستقبلاً اصابع الاتهام اليهم كونهم تستروا على المبتزين والمتحاربين والمتصارعين المتنافسين للاستحواذ والسيطرة على البلد وتمرير أجندات اجنبية وكل الدول الجارة ايران، السعودية، الكويت، سوريا، مصر متهمين في المخطط المشبوه اللذين يعملون على تبيث اركانه في وطننا وبمساعدة بقايا فلول النظام السابق وقيادييه البعثيين الذين تحالفوا حتى مع القاعدة وأشد قوة الارهاب تعصباً وتطرفاً لمجرد تحقيق احلامهم القديمة حتى ولو كان على حساب جثث اشقاءهم، وحتى لو رهنوا نفط العراق واراضيه وشواطئه وبساتين نخيله وحمضياته، وهذا مايستغله وللاسف عدد ليس بالقليل من هم في مواقع السلطة، وكل ما أحتاجوا الى تصعيد يذهبون الى دكان الرعب ذلك ويشتروا منه شوية مفرقعات ومفخخات ويصعدون بها على احلام العراقيين في احياء المسيحيين والاحياء الفقيرة والمهضومة.

فماعاد مستوراً التدخل الايراني الكبير في شؤوننا، منذ البداية، وأعمال التخريب التي ترعاها لعرقلة عملية السلام، وهي بذلك أنما تثأر لنفسها من خصمها الشيطان الاكبر امريكا وخصوصاً تصريحات اوباما الاخيرة، فممكن ان تكون أيران أنتقمت لتلقم أمريكا درساً تتذكره حينما تريد أن تصرح في المرة القادمة. وتدخلات ايران في لبنان وفلسطين ودول خليجية أخرى، فما عاد مخفي مخططها ألاستعماري للسيطرة على المنطقة. وعلى من ليس له بصيرة جيدة أن ينتبه الى اننا لسنا بمنأى عن التدخل الايراني في شؤوننا نحن الكلدان السريان الاشوريين، وتبعث لنا الجارة أيران بين الحين والاخر بمجنديها من أبناء شعبنا ممن باعوا ذممهم لعلهم يستطيعوا تجنيدنا في مؤسساتهم المشبوهة لتحسين صورة ايران امام القوميات الصغيرة، في الوقت الذي فرغت ايران تقريباً من مكوناته الاصيلة، وماتبقى من ابناء شعبنا لايتجاوز عددهم ال30 الف نسمة.

وتقوم تركيا بسرق موارد العراق المائية لتضع العراق تحت ضغوطاتها، وأصبحت تركيا مثل التنين الذي يغلق مجرى الماء عن القرية ولايعطي اهلها الماء الا بعد ان يرسلو له واحدة من بناته الجميلات ليفترسها، وهكذا مقابل كل حصة ماء تريد تركيا تنازل من الحكومة العراقية وفسح المجال لها للتدخل فيما يخص مسألة القومية التركية ومسألة كركوك. ولتظل تركيا تمسك بزمام الامور العراقية فأطماع تركيا في العراق وفي ولايتي الموصل وكركوك لم تغرب يوماً ما عن بالها. وتركيا تريد مشاطرة العراق في كعكته الدسمة وتتذرع بمختلف الحجج لتثبت ان تدخلها في مكانه. وهكذا أصبح دارنا بلا أهل وولاء البعض من أبناءه ليس له بقدر ماهو للمرجعيات الخارجية التي يسيل لُعابها لخيرات العراق.

وهكذا تعمل بعض الدول الاخرى الجارة على خطى المرشد الاعلى، ولكن لتعرف تلك المنظمات الخارجية أننا لاننام وعيوننا مغمضة تماماً ونتابع تنقلاتهم من منظمة الى اخرى ومجلس الى اخر..ولن نتوانى عن فضحها اذا لم يعودوا الى رشدهم.

13 ونسمع عن مشروع في قمة الدول العربية يرعاه الاستاذ عمرو موسى نرجو ان لايكون صحيحاً وهو بيع أسلحة مصرية للعراق وهل هي صالحة، واذا كانت لماذا لم تفلح تلك الاسلحة في تحرير ما أحتلته أسرائيل على الاقل فقط من الاراضي المصرية ناهيك عن الاراضي الفلسطينية، ومن سيستخدم هذه الاسلحة ولمن ستسلم وهل سيعيد التاريخ نفسه مثل الاسلحة التي باعتها مصر في حينها الى الحكومة العراقية في 1963 ولكن لم تستلمها الحكومة وانما أنتهت الى ايادي البعثيين والتي تم استخدامها في القضاء على الزعيم عبد الكريم قاسم.
وهل سنسمع عن مشروع تغيير أثني مرة أخرى لتغيير الديموغرافية الاثنية العراقية وذلك بقتل الشيعة بالجملة وتصفية المسيحيين وقهرهم مثلما مورس ضد الاقباط. وفرض استيراد ألسنة من مصر بحجة العمالة ونقص الايدي العاملة ولزراعة الاراضي وتشجيع الانتاج الوطني ومقاطعة المنتوجات الزراعية القادمة من دول الجوار ألذي نرجو ان يكون بحسن نية. ومانسمع عن استيراد 4 ملايين مزارع سني مصري، ليطغوا على الاكثرية الشيعية. في الوقت الذي يقتل فيه ابناء العراق ويشردون وتملئ قارعات دول الجوار منهم، وتنهش البطالة شبابنا واراملنا ويتامانا. وليعرف العراقيين منذ الان ذلك ليتصدوا لمثل هكذا مخططات اقليمية وليرفضوا استقدام عمالة حتى لو كانت عربية، ألا بعد ان يتم القضاء على البطالة. ويتم الاعلان رسمياً من قبل ابناء العراق أن لكل مواطن وظيفة. واستقدام الايدي العاملة يجب ان يكون وفق تخطيط علمي مسبق.

وبدلاً من ذلك اليس من واجب حكومتنا العراقية منع أستيراد الخطط الجاهزة من دول الجوار التي تحاول فرضها بالقوة عن طريق قمم الدول العربية الفاشلة التي ليس لقراراتها اي قوة ووزن ونفس الدول التي تشارك في أصدارها لاتلتزم بها. وتحاول فرض ليس فقط الفكر العروبي القومي الشوفيني وانما الطائفي والمذهبي، ولان السعودية ومصر وسوريا والدول السنية الاخرى تخشى من ان يكون لشيعة العراق دور وحيث هم الاكثرية فيريدون القضاء عليهم ويجب ان يكونوا الاقلية. ويريدون القضاء على بقايا الاديان الاخرى غير المسلمة ليسهل لهم فرض قانون الشريعة.
وكل ذلك يحدث بدون أن تشارك القيادة المنتخبة العراقية، الشعب في مثل هكذا طاولات وأتفاقيات سرية، وتتستر على الارهاب، وأن أي ممارسة سياسية وحكومية تقوم على اشلاء الجماهير مرفوضة، وأن ماحذره المالكي من الانتباه الى فتنة طائفية شئ مبكي ومؤلم قبل ان يكون مضحك، فالمالكي حينما يعرف ان هناك فتنة طائفية ولايسميها بأسمها الحقيقي ويتستر عليها، فهو يصبح ضلع في هذه الفتنة حينما يسمح بتمريرها والتستر عليها وقبولها ولايفضحها، وأنما أنه بذلك أساء دوره وأستخدام منصبه، وأشار فقط على اصحاب الفتنة بمعرفته لهم، والتستر عليهم وعدم كشفهم، وهذا بحد ذاته مساومة والتكتم على الجرائم التي لاحقت تصريحه. وبهذا ممكن أن يُعتبر مقصر في دوره وكان امامه القيام بالاحتياطات وتأمين ارواح المواطنين من خلال الانتشار السريع والتفتيش والقاء القبض على منفذي هذه الخطط الجهنمية والرسائل السياسية عبر الجثث المسيحية مثلما أطلق عليها زميلي أسكندر بيقاشا.
وبهذا يكون ضمن موقعه على حساب أرواح الجماهير التي حصدتها تلك الفتنة ولم يكشفها، أذ انه عندما كان يعرف بحدوثها لماذا لم يتخذ الحذر والاحتياط. واتى تصريح المالكي بيومين قبل اعمال الارهاب الاخيرة، فكيف يسمح المالكي بتمرير هذه الفتن. ولم يتخذ الاجراء اللازم لردعها. وبتصريحه ذلك يكشف انه يعرف غريمه جيداً ومن يقف وراءها. وتمريره لهذا التصعيد بون الكشف عنه يعتبر مشاركة فيه. ونحن نرفض اي مساومة بين خصوم سياسيين على حساب شعبنا.

لنرفع صوتنا جميعاً لنقول للمالكي والحكومة وللاستاذ الطلباني لانريد حكومتكم التي تريد التستر على التصعيدات بين اطرافكم المتنازعة على حساب جثث شعبكم. وأي حكومة تستخدم لغة حديثها وتفاهمها مع بعضها البعض مواطنيها كطعم لها مرفوضة، ويجب ان تستقيل، فأنها لاتشرفنا ان لايكون لابناء شعبنا ومواطنيها قيمة لهم.
فمثلاً في أسرائيل تصل بعض الاحيان قيمة مقايضة تسليم جندي اسرائيلي في تابوته شبع موتاً منذ مالايقل عن 5 سنوات مالايقل عن 50 ـ 100 سجين فلسطيني، هذا ماوصل اليه حال قيمة المواطن في بلداننا الشرق أوسطية، وفي دول اخرى اوروبية تقوم الدنيا وتضج ان أعتدى او اهان او تقاعس مسؤول ما او موظف حكومي على احد المواطنين، هذا ناهيك عن انه اذا كان ذلك المسؤول في الدولة في المناصب العليا فأنه يستقيل من منصبه اذا لم ينتحر.

14 ومتى ستعتبر السعودية خادمة الحرمين الشريفين والتي يجب ان تكون قلباً وقالباً أهلة لآن تحمل هذا اللقب وأن تكون قبلة المسلمين أجمع في العالم، وتقوم بأعلان فتوة تمنع فيها على اي مسلم وارهابي قتل اي روح بشرية مهما كان دينها ولونها وجنسها ومذهبها وبخلافه فتحرم الجنة عليهم. وتقوم بمعاملة السجناء العراقيين عندها معاملة انسانية أولاً ومسلمة ثانياُ أذا كانت تعترف بتعاليمه وكيف يجب على المسلم معاملة الاسرى.وان تحترم حقوق الانسان وتبتعد عن الاساءة لهم.

وأن تمنع نشر الارهاب وتساهم بفعالية في ايقافه وتدعم القضايا العراقية والقضية الكردية فهم أشقاء العرب الذي لايمكن نكرانه، ولايمكن أن يستتب الامر في العراق والمنطقة بدونهم. ولايمكن ان تحلو الحياة بدون أن يحصلوا على حقوقهم ألمشروعة، وكذلك لن تحلو الحياة في المنطقة بدون أن يتم أحترام الاديان السماوية الاخرى والتاريخية العراقية الضاربة في جوهر وتكوين العراق القديم ولن يستطيع أحد أقتلاع هذا الارث العراقي من أرض النهرين.

15 ومتى ستلتزم سوريا الحياد وتؤمن فعلاً حدودها من ان تكون ممرات للمفخخات ألمرسلة للعراقيين. واذا نقارن ماقدمته سوريا من مساعدة واحتواء للعراقيين فأنها تضيع جميلها بعدم جديتها في متابعة الحدود ومساعدة العراق في الحفاظ على الامن والهدوء الداخلي والحفاظ على ارواح المواطنين. وأتخاذ موقف داعم للانسانية. وهذه كلها مواقف سوف لن يستطيع الشعب العراقي نسيانها عندما ستكون سوريا يوم ما بحاجة الى المساعدة
16 موقف دولة الكويت الرسمي من العراق واخراجه من البند ألسابع، أنه لامر يستحق التوقف حقاً, وهو ألحاح غير مشروع، ويعتبر أتهام للعراق الجديد بتحميله مسؤولية جنون صدام وحروبه العدوانية وتجاوزه على سيادة الاخرين.

17 سيطرة الفكر العروبي الشوفيني لعقود طويلة في العالم العربي مما أدى الى أضعاف ألاقوام الاصيلة التي كانت تقطن في العالم العربي قبل الفتوحات وأدى الى أضمحلال عددها، ومنها اقوامنا الكلدانية السريانية الاشورية في بلاد النهرين، وترسيخ الافكار العروبية التي أذكيت وكانت سبب مشادات قومية مع الاقوام العربية مثلما حصل أيضاً للاقباط السكان الاصليين في مصر.

وللموضوع تكملة
تيريزا أيشو
ishoo@oncable.dk
24 07 2009
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://georgeshepo@yahoo.com
 
S: الجزء 6 للنشر من مقال : من قال ان ألكلدان ليسوا كلداناً؟ ج 6 شيعة،سنة،اكراد،مسيحيين،ايران،سعودية،مصر،الجامعة العربية وعلاقات جديدة \ تيريزا ايشو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع تللسقف في ديترويت بادارة جورج فلفل شيبو :: اخبار شعبنا المسيحي في العراق والخارج-
انتقل الى: