موقع تللسقف في ديترويت بادارة جورج فلفل شيبو

موقع تللسقف في ديترويت بادارة جورج فلفل شيبو

SOCIETY OF ST GEORGES FOR THE PEOPLE OF TELLSKUF DETROIT - MICHIGAN
 
الرئيسيةدردشةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أراء ومقترحات حول لقاء غبطة بطريركنا الكاردينال مار دلي للاستاذ مسعود البارزاني المحترم. وأراء حول أحدى الجهات المانحة ـ منظمة كابني. \ نيريزا ايشو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جورج فلفل شيبو
مشرف عام
مشرف عام


عدد المساهمات : 1233
تاريخ التسجيل : 11/07/2009
العمر : 60

مُساهمةموضوع: أراء ومقترحات حول لقاء غبطة بطريركنا الكاردينال مار دلي للاستاذ مسعود البارزاني المحترم. وأراء حول أحدى الجهات المانحة ـ منظمة كابني. نيريزا ايشو   الجمعة أغسطس 14, 2009 7:55 am

أراء ومقترحات حول لقاء غبطة بطريركنا الكاردينال مار دلي للاستاذ مسعود البارزاني المحترم.
وأراء حول أحدى الجهات المانحة ـ منظمة كابني.
لمن لم يطلع على اللقاء ممكن الاطلاع عليه من خلال الرابط أدناه:
0
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,328107.msg4054080.html#msg405408

والحقيقة أن ألمقابلة كانت ذو شجون كثيرة قومية ودينينة. وألحقيقة أنني لست بصدد أنتقاد شيخنا الجليل الكاردينال مار دلي المحترم. وأنما يؤلمني ما أل اليه وضعنا ككنيسة كلدانية في هذه الحقبة الزمينة ألتي كُتب تاريخها بالدماء الغالية لابناءهأ.
واود أن ألخص الافكار التي أبت الا ان تدور في راسي وأنا اقرأ على مضض تقرير الزيارة وبيان كنيستنا الكلدانية في ما يخص القومية والمالية.
واوجه أستفساراتي وحيرتي ومقترحاتي هذه الى كنيستنا ألكلدانية ألشامخة عبر التاريخ منذ يوم تأسيسها وحتى يومنا هذا التي تعمدت من جديد بدماء ابناءها الابرار المطران بولص رحو والاب رغيد كني وشمامسته وابناءه وبناته الشهداء الذين سقطوا في العراق الجديد عراق الحرية والديمقراطية والانفتاح.

1 . كلنا نتذكر الرسالة التي صدرت من مجلس الوزراء في حينها جواباً على طلب كانت كنيستنا الكلدانية قد قدمته وكانوا قد اطلقوا تسمية الجالية علينا في هذا الرد فأقمنا الدنيا ولم نقعدها في حينها، ومثلما كتب الكثير من زملائي عن هذا الموضع كنت كتبت انا أيضاً مقالة ممكن الرجوع اليها على الرابط أدناه أدين بشدة تلك التسمية التي نعتونا بها سهواً.
www.ankawa.com/forum/index.php?action=printpage;topic=135700.0

ولكن حتى الان لايعرف الكثير من ابناء شعبنا ماذا كان مضمون الطلب او الرسالة التي رفعتها كنيستنا الكلدانية الى مجلس الوزراء تطلب فيه المساعدة. ولو عرف أبناء شعبنا الكلداني فمؤكد كان سيصيبهم خيبة الامل مثلي عندما علمت ذلك بعد فوات الاوان، وبعد ان كان الحنق قد وصل اشد ما وصل عند أبناء شعبنا السوراية كافة والكلدان لنعتنا بالجالية. وأنا لست هنا للتشهير ولكن لاجل ان نتعلم من هذه الدروس لنعرف وليعرف الجميع أنه ومثلما قال المسيح ليس بالخبز وحده يحيا الانسان وأنما بكل كلمة تخرج من فم الله.
الحقيقة ان الطلب كان لطلب مال او مساعدة لشراء بعض المصطبات والصوبات ( المدافئ)، وكان هذا محط أستنكار الكثير ممن عرف بالامر بعد ذلك. والامر ماكان ليستأهل تقديم طلب الى مجلس الوزراء بذلك. وكان هناك القنوات الاخرى التي وضعتها الدولة لتلبية أحتياجات الكنائس عبر دائرة الاوقاف المسيحية والتي كانت موجودة عند تقديم الطلب وهو ديوان الاوقاف المسيحية والديانات الاخرى. والتي تقوم منذ تأسيسها بالاشراف على أحتياجات الكنائس وتوفير مستلزماتها وصيانتها وترميمها وشراء مايلزمها من أثاث وتجهيزات.
وهنا لايسعنا ألا أن نتوجه الى الاستاذ عبد الله هرمز النوفلي ليوضح لنا أن كان رفض صرف مثل هكذا طلب، مما أضطر كنيستنا الكلدانية لتحويل طلبها الى مجلس الوزراء. واترك تقييم الامر لابناء شعبنا.

2 أن كنائسنا فجرت وهدمت ومازالت تُهدم في بغداد والمركز والمحافظات الجنوبية. أما في أقليم كردستان فأنه لم تتوقف حركة بناء الكنائس والقاعات والابنية وتقديم المساعدات والخدمات لابناء شعبنا الكلداني في الاقليم. ومنها الكثير من الكنائس للكنيسة الكلدانية.
فأما كان الاجدر ان يتم اللقاء لتقديم هكذا طلب لتشكيل لجان مالية مشتركة الى الرئيس جلال الطلباني والمالكي لتغطية أعمال الترميمات والتعميرات وتغطية الخسائر التي تتكبدها كنيستنا الكلدانية نتيجة أعمال العنف والصراع السياسي بين الاحزاب السياسية في المركز والوسط والجنوب ولتعويض العوائل وألشهداء والامور الاخرى.

ولماذا لم يتم تقديم الطلب الى ديوان الاوقاف المسيحية المرتبط مباشرة بمجلس الوزراء، وهل قصر الديوان لاسمح الله مع كنيستنا الكلدانية، أم لم توفر الدولة للديوان الصلاحية والميزانية للصرف للقيام بتغطية نفقات الترميمات وشراء الاثاث وتجهيزات الكنائس وتعويض الكنائس المتضررة والعوائل المسيحية التي هي في حال الفقر والعوز نتيجة تطاول يد الارهاب عليهم. ونطالب الديوان بتوضيح هذه المسألة.

3 . أن طلب مار دلي بأدراج الكلدان كقومية مستقلة في دستور كردستان يُعتبر نقلة نوعية للكنيسة الكلدانية في تبنيها الامور القومية التي كانت بمنأى عنها لاكثر من 1000 عام، ولكن لا ياسيدنا!! ليس بالانفصال عن الاخوة السريان والاشوريين. وان صدر الدستور بدون الواوات او مع الواوات لن يغير شئ من اننا شعب واحد. وارى انه من الضروري ان تقوم كنيستنا الكلدانية بمراجعة تجربة شقيقتها الكنيسة الاشورية عندما كان مار أيشاع شمعون ال 23 يمسك بيده الامور الدينية والدنيوية وما ألت أليه امور قومه.

واليوم ومثلما قال الاب دلي دائماً من أننا لانتدخل في السياسة فأطلب من سيادته ان يحافظو ويتمسكو بقرار الكنيسة الصائب والمستقل والغير منحاز. وأن لاينقادون من قبل بعض الاحزاب الكلدانية التي تتخبط بسياستها ولاتعرف كيف تتصرف التي تحاول الاتكاء على الكنيسة الكلدانية لتمرير برامجها التعصبية والمنغلقة والتي أنما بذلك فهي اشد خطورة على الكنيسة نتيجة توجهاتها الضيقة وستكون بكارثة على شعبنا الكلدان. في الوقت الذي نحن أحوج ما نكون اليه الى لم صفوفنا وجمع شملنا.
واليوم هناك جهات خارجية أستطاعت ان تتغلغل بين صفوفنا مجدداً نتيجة الجرح المفتوح الذي سببه الارهابيون لابناء شعبنا بتطاولاتهم وتصفياتهم لنا واهمال الحكومة لمداواة هذه الجروح المفتوحة وتعويضهم عن الاضرار التي اصابتهم واليأس والاحباط الذي اصاب شعبنا من الاضطراب الامني وعدم الاستقرار والتمني بالرجوع الى سابق العهد. كل ذلك أدى الى أحياء وعودة اجندات معروفة ذات أجندة سياسية مفرقة عبثت تخريباً وتقسيماً وتهميشاً وقامت بأبادات قومية ضد أقوام العراق بأستغلال وأستثمار هذه الحالات والترويج لها.

أنها نفس تلك الاجندة ألتي لم تفلح في أختراق هذا الجدار الصامد، تريد ألآن أختراقه وتفكيكه وزعزعته وأضعافه ومن خلاله لتضرب خصومها السياسيين الاكبر لخلق بؤر ملتهبة لتعيق أستقرار الامن والوضع، مستغلة من تبقى لها من كوادرها القدامى بين مكونات الاقليات الصغيرة ليكونوا لهم حصان طروادة ليصلوا من خلالهم الى عيون الشعب التي نامت للتو نومة هنيئة بعد يوم حافل بعيد نصر وطني حقيقي بعد أن كانت أغلقت أبواب أسوارها العتيدة بوجه الاعداء. ألا ان هؤلاء البعض من خرج من رحم الامة كان الجسر لعبور هذه الافكار الانقسامية الغريبة تحت تسميات العودة المقتية والذين سيلفضهم الشعب باشد مايكون، ويستغلون ضعفاء النفوس هؤلاء الحالمون بالعودة في محاولة لضرب التجربة الديمقراطية الفتية في أقليم كردستان لزعزعة الامن وخلق بؤر ملتهبة بين القوميات.

لذا ندعو كنيستنا الكلدانية ان تلتزم امورها الدينية وتترك الامور الدنيوية لاحزاب شعبنا السوراية. وعليها يقع دور تاريخي كبير لتوجيه تلك الاحزاب الكلدانية التي تتخبط في مسيراتها السياسية لآن تهتدي الى الطريق الصحيح وتكون جامعة وموحدة شعبياً وليس بالمفرقة. لان شعبنا بحاجة الى كل يد لترفع من قضية شعبنا واقل ما يكون الان بحاجة الى أيدي هادمة.
ولم يمس اي أحد كنيستنا الكلدانية بسوء ولم يصرح اي احد بأن على الكنيسة الكلدانية الغاء نفسها او انصهارها في الكنائس الاخرى وليس هناك اي صحة لما ينادي به هؤلاء البعض من الكلدان المغالطين من تهجمات على الاخرين الكلدان الموحدين. فكفاهم افترائاً ونفاقاً، وعليهم أن لايغضوا الطرف عن مصالح أمتهم وشعبهم الكلداني الذي يجب ان يكون بالدرجة ألاولى.

4 . . أن الكنيسة الكاثوليكية العالمية تعتبر أكبر مؤسسة كنسية في العالم. حيث لها برامجها وتبرعاتها الخيرية من كافة أعضاءها عبر العالم. وتتبنى الكثير من برامج المساعدة للدول التي تصيبها الكوارث والعراق يعتبر واحد منها.
ولااعرف كيف لم تقم هذه المؤسسة الكاثوليكية العالمية بمساعدة كنيستنا الكلدانية ورعاياها في اصعب فترة مرت بها الكنيسة وهي بأحوج من أن تقدم لها يد ألمساعدة من أن تقدمها الى الحزب الوطني الاشوري ـ الاترناية عبر مشروع كابني الذي تأسس منذ 1994 والذي تأتي مساعداته من المؤسسة الكاثوليكية العالمية. أم أنه ويبدو انه هناك تجاوز وتطاول مرة أخرى من الاترناية على مستحقات منظمة كابني الانسانية التي أرتبط اسمها بالاترناية، والتي والمفروض ان تذهب مساعدات وأموال كابني الى الكنائس ادناه، ولكن يبدو انها تستغل جزء لابأس من تلك الموارد في مشاريعها الحزبية، وكلنا سمعنا الكثير من الشكاوي والفضائح في هذا المضمار في حملة انتخابات مجالس المحافظات الماضية في العراق خارج الاقليم.
وكلمة كابني تتألف من الاحرف الاولى من اسم المشروع الخيري بالانكليزية ك ا ب ن ي ومعناه:

Catholic Aid Program in Nohadra north Iraq- CAPNI

وللاطلاع على برنامج منظمة كابني ممكن الاطلاع عليه من الرابطين التالين واحد بالعربية والاخر بالانكليزية.
http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,331975.0.html

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,331977.msg4079737.html#msg4079737

اي برنامج المساعدات الكاثوليكي في نوهدرا شمال العراق وممكن الاطلاع على برنامج مؤسسة كابني بالعربي والانكليزي على الروابط التالية وقمت بنشرها منفصلة وممكن الاطلاع عليها. ونقرأ في برنامج كابني انه موجه لخدمة الكنائس التالية ورعاياها
1 ألكنيسة الكلدانية
2 الكنيسة الاشورية بشقيها
3 الكنيسة الارمنية
فهل قامت منظمة كابني وعلى راسهم القس عمانوئيل بدعوة الكنائس هذه الى تشكيل لجان عمل وصرف للاموال القادمة من هذه الجهات المانحة ووضع برنامج مشترك في كيفية صرف الاموال مستندين الى تخطيط عقلاني واستثمار هذه الاموال في الاماكن التي كانت ممكن ان تجلب ثمراً نافعاً وتنقذ ما ممكن انقاذه وتوفر بعض الفرص العملية لابناء شعبنا.
وانا لست هنا للدخول في المغالطات الكثيرة والانتقادات لسوء استخدام هذا المال الذي يُجَمع من فلس الارملة في بلداننا الاوروبية ومن بيع الاثاث والملابس المستعملة في دكاكين صغيرة يقوم على ادارتها طوعاً اعضاء الكنيسة الكاثوليكية في العالم المؤمنين بتعاليم المسيح في التضحية والعمل المجاني لمساعدة أشقاءهم المسيحيين في العالم. ومن خلال التبرعات التي تجنيها المنظمة من على صفحتها في الانترنيت.
وأضع هذا الامر كاملاً تحت تصرف كنيستنا الكلدانية ولعموم شعبنا ليطلعوا على هذا الملف الكامل والذي الحقيقة بذلت جهداً ليس بالقليل مع بعض الاصدقاء المخلصين في ترجمة برنامج كابني الانكليزي الذي يختلف عن البرنامج المنشور بالعربي لغاية في نفس يعقوب. واترك امر استخلاص العبر والنتائج والاسباب لابناء شبعنا. واكتب لكم أدناه أيضاً عنوان ألاخت العزيزة ماري أنج وهي الشخص المسؤول في المؤسسة الكاثوليكية العالمية والتي تشرف على مشروع كابني.
ولن انكر عليكم أنني كنت كتبت لها وأرسلت كامل هذه الوثائق التي ترجمناها الى الانكليزية. ولم أشأ نشر الملف والذي هو جاهز منذ انتخابات مجالس المحافظات السابق لاسباب ارتأيت فيها التريث لربما تنصلح أمور الاترناية بعد ان قدمتُ شكوى لماري أنج. وانتظرت انتهاء هذه الانتخابات لئلا يعلق الاترناية فشلهم في الانتخابات على التقرير هذا.
والحقيقة ماكنت انوي الكشف عن هذا الموضوع الان. وكنت قد تركته لبعد ان تهدأ أحوال شعبنا ولكن موضوع مقابلة مار دلي وطلبه بتشكيل لجنة مالية مشتركة كانت القشة التي أخرجت التقرير هذا الى النور لوضع هذا الملف بايدي شعبنا ليحكموا هم عليه ويتخذوا اللازم وليكتبوا مباشرة الى المؤسسة الكاثوليكية لايجاد أسلوب جديد لادارة هذه التبرعات الواردة منها. وهنا لااعرف وانما اترك الاجابة لكنائسنا المشار اليها في البرنامج ان كانت تصلهم حصة من مساعدات كابني أو أن كان لهم دور وصلاحية في طريقة توزيعها.
العنوان البريدي لمسؤولة كابني ألاخت مارية أنجيه: Marie-Ange mas@acn-intl.org
info@acn-intl.org
Catholic Aid Org. Marie -Ange (info@acn-intl.org)
وهذا عنوان المؤسسة الكاثوليكية في ألمانيا وارقام الهواتف وعناوين المواقع الالكترونية.
Bischof - Kindermann-Str.23 • D-61462 Königstein i. Ts. • Tel.: 00 49 61 74 291 - 0 • Fax.: 00 49 61 74 291 195 • Email: info@acn-intl.org
http://www.acn-intl.org/; وهذا هو موقع الموسسة الكاثوليكية العالمية
http://www.missio-aachen.de/menschen-kulturen/laender/asien/irak/capni.asp وهذا موقع مؤسسة سالت فاونديشن.
وسيكون لي تكملة للموضوع في الجزء الثاني.
تيريزا أيشو
ishoo@oncable.dk
14 08 2009
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://georgeshepo@yahoo.com
 
أراء ومقترحات حول لقاء غبطة بطريركنا الكاردينال مار دلي للاستاذ مسعود البارزاني المحترم. وأراء حول أحدى الجهات المانحة ـ منظمة كابني. \ نيريزا ايشو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع تللسقف في ديترويت بادارة جورج فلفل شيبو :: اخبار شعبنا المسيحي في العراق والخارج-
انتقل الى: